التخلقُ المصبوغ بصبغة الله ما هو طِلاءٌ حضاري، ولا هو ارتداع قانوني، ولا هو إرضاء للنفس الفردية بالسمعة الحسنة، ولا هو رِضىً عن النفس بوازع ضمير إنساني شريف.

الأخلاق الإيمانية مظهر سلوكي لإيمان يسكن في القلوب، يدخل إلى القلوب، يسلك إلى القلوب ويسلك فيها من قنوات العقل الذي فكر في آيات الله حتى جزم بوجوب خالق واحد أحد قادر مريد عليم سميع بصير متكلم على لسان رسله عليهم السلام، ثم عجز عن الـمُضِيِّ في الإجابة عن أسئلة فطريّة مغروزة في أصل نشأته، فأنصت واستمع إلى الوحي، وقرأ القرآن مصدقا عاملا مستجيبا لله، ملبيا نِداء الرسول البشير النذير…

تابع تتمة كلام الإمام عبد السلام ياسين من كتاب الشورى والديمقراطية

طالع أيضا  هكذا قال الإمام عبد السلام ياسين.. في “التعليم”