فعاليات محلية ببني ملال تتضامن مع عائلة الطفلة إيديا “شهيدة السكانير”

نظمت فعاليات شبابية وسياسية ومدنية، مساء الأحد 16 أبريل 2017، وقفة بساحة المسيرة ببني ملال تضامنا مع عائلة الطفلة إيديا “شهيدة السكانير” بإقليم تنغير.

ولأن عمله واحد وعقليته تسلطية، وبعد أن تسبب إهماله واستهتاره بصحة المغاربة في وفاة طفلة لم تجد أدنى المعدات الطبية لتسعفها من نزيف، حاول المخزن عبر قواته الأمنية منع أي صوت يشجب هذا الواقع المرير ويندد بالتلاعب بحياة المواطنين أطفالا كانوا أو راشدين، وهكذا حاول جاهدا منع وقفة بني ملال، غير أن محاولاته باءت بالفشل أمام صمود الشباب والمشاركين وحرصهم على تبليغ صوتهم عله يحرك ساكن السلطة المستهترة.

يذكر أن الطفلة إيديا، التي لمن تبلغ سنتها الثالثة، تعرضت لنزيف داخلي، لتنتقل إلى مستشفيات إقليم تنغير ثم جهة الرشيدية ومنها إلى فاس، في سيارة إسعاف لا تتوفر على أدنى شروط السلامة الصحية، لمسافة تزيد عن 500 كم، لتلقي حتفها في فاس لأنها لم تصل في الوقت المناسب، بل لأن “السكانير” مفقود في “المغرب المهمش”.