بمناسبة عيد الشغل.. القطاع النقابي للجماعة يفتتح قافلته الوطنية التواصلية بالدار البيضاء

في إطار الأنشطة المواكبة للاحتفال بالعيد الأممي للشغل الموافق لفاتح ماي من كل سنة، أطلق القطاع النقابي لجماعة العدل والإحسان، بمدينة الدار البيضاء يوم الأحد 16 أبريل 2017، قافلة وطنية تواصلية وتعبوية تحت شعار: “تواصل بناء: تعبئة للذات وتطوير للكفاءات”.

حضر فعاليات الانطلاق الكاتب العام للقطاع الدكتور محمد بن مسعود، والمسؤول الوطني لقطاع المحامين الأستاذ حسن هروش، والأستاذان أحمد الرايس ومحمد بوعوين عضوا المكتب القطري للقطاع.

وقد كانت محطة التدشين هاته فرصة مهمة للتواصل المباشر بين القيادة الوطنية للقطاع والممارسين النقابيين، تناول خلالها الحضور بالنقاش والتداول محورين رئيسيين؛ أولهما تصوري يتعلق بموقع العمل النقابي ضمن معادلة التغيير والتدافع كما تتصورها الجماعة وتقويم الممارسة النقابية للقطاع بما هي تنزيل له، والمحور الثاني يتعلق بمستجدات المشهد النقابي والاجتماعي، ﻻ سيما في ظل استمرار العبث الناتج عن مسلسل التراجعات، التي يروم من خلالها النظام إحكام القبضة على مفاصل الحياة السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية.

وكان لتفاعل جموع الحاضرين، من الممارسين النقابيين والفاعلين في العمل الجمعوي المهني على اختلاف القطاعات المهنية والعمالية التي ينتمون إليها، القيمة المضافة النوعية، سواء في إطار المساهمة في تقويم الأداء النقابي للقطاع بإقليم البيضاء، أو من خلال استجلاء عناصر المشهد النقابي في الإقليم في علاقة بالمشهد النقابي عموما والسياسي من جهة ثانية، كما كانت فرصة للاطلاع على مجموعة من المقترحات المهمة من أجل تجويد الأداء، وتعبئة الذات، وتطوير الكفاءات.

اختتمت هذه الفعاليات في أجواء إيجابية ومسؤولة، واعدة بالعطاء والالتزام، على أمل أن تحط القافلة الوطنية رحالها بأقاليم أخرى في قابل الأيام.

طالع أيضا  بيان القطاع النقابي: من أجل فعل نقابي جاد يوحد الجهود وينتزع الحقوق