صوت الشعب التركي، يوم أمس الأحد 16 أبريل 2017، لصالح التعديلات الدستورية، بعد ظهور النتائج شبه النهائية، حيث شهدت مشاركة كبيرة للمواطنين، بلغت حوالي 90 في المائة.

وأفادت وكالة أنباء الأناضول التركية أن 51.3% من المشاركين في الاستفتاء وافقوا على منح رئيس الجمهورية صلاحيات واسعة جديدة، بعد إحصاء أصوات 99% من صناديق الاقتراع.

ووصف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان هذه النتيجة  بـ“قرار تاريخي سيكون له تأثير كبير  لصالح مستقبل البلاد”، مؤكدا خلال مؤتمر صحفي أن هذا الاستفتاء “أغلق الباب على تاريخ طويل من التدخل العسكري في الحكومات في  تركيا”، مشيرا في الوقت ذاته إلى أن “قبول الشعب التركي للتعديلات الدستورية من شأنه أن يحقق قفزة وتنمية أسرع للبلاد”.

ويذكر أن التعديلات الدستورية التي صوتت لصالحها أغلبية الشعب التركي بنعم، سينتقل فيها نظام الحكم بالبلاد من برلماني إلى رئاسي، وسيدخل حيز التنفيذ بعد الانتخابات المزمع إجراؤها في نونبر 2019.

 

طالع أيضا  استفتاء تركيا ودرس الديمقراطية