انتقل إلى عفو الله ورحمته، أول أمس الخميس، سيدي محمد بلمكي البوجرفاوي، العالم الفلكي وإمام الرباط العلمي لسيدي وكّاك بأكّلو قرب مدينة تزنيت، والتي كانت منطلق المرابطين ومن أقدم المدارس في شمال أفريقيا.

والرجل من أعمدة علم التوقيت (علم الحساب الفلكي) الكبار في العالم، يحج إليه العلماء من كل بقاع الأرض. وفي جنازة مهيبة تم دفن العلامة بزاوية سيدي وكّاك بعد صلاة العصر يوم الجمعة 14 أبريل ..

لقد كان الشيخ سيدي محمد بلمكي عميد المدرسة العتيقة بأكّلو – رحمه الله – بارعا ومتفننا في تخصصه، وممن تشد إليه الرحال، خصوصا في علم الحساب الفلكي، فهو -رحمه الله- عمدة هذا العلم في وقته في قطرنا هذا، ألف فيه ونظم ونشر وعلم، وترك فيه أثرا لمن يأتي بعده.

ولد رحمه الله عام 1363ه الموافق 1943 م بزاوية أكلو، وتلقي دراسته علي مرحلتين: مرحلة حفظ القرآن علي يد أبيه السيد أحمد بن عبدالله بن أحمد أنجار بروايتي ورش والمكي، في كل من اغبولا بأيت جرار ومساجد أوكان وايمجاض بأماراغ وسيدي بونوار ثم المدرسة الوكاكية، وهذه الفترة استغرقت حوالي تسع سنين من 1950 إلى 1959. أما المرحلة الثانية فهي مرحلة تلقي العلوم إذ تم نقله من قبل أبيه إلى مدرسة أدوز عند العلامة سيدي عيسي بن المحفوظ وكان ذلك سنة 1960، وهذه المرحلة استغرقت ثماني سنوات إلى غاية 1968.

وبعدها تفرغ للتدريس في مدارس منها (تكمت ) بهشتوكة أمضى فيها سنتين من 1970 الي 1972، ثم مدرسة الكفيفات بهوارة وقضي فيها أربع سنوات من 1974 الي 1978، ثم مدرسة تاسيلا الشابية بأيت حمد قضي فيها ست سنوات من 1979 الي 1985، ثم مدرسة سيدي وكاك بأكلو التي تحول إليها منذ سنة 1985 وبها زاول مهمته العلمية إلى أن وافته المنية.