قالت هيئة الحراك الوطني لكسر الحصار وإعادة الإعمار إن “قطاع غزة يمر بمرحلة قاسية من الحصار المطبق للعام الحادي عشر على التوالي”، والذي تشارك فيه أطراف عديدة في مقدمتها الاحتلال الصهيوني.

ففي تصريح صحفي صدر اليوم الخميس عن المهندس إيهاب الغصين عضو الحراك قال “إنه لا يمكن بأي حال من الأحوال قراءة ما يجرى في غزة من عبث تقوده السلطة وحكومة رام الله من تكريس للحصار وتأزيم للوضع الإنساني؛ إلا في إطار الحرب اللاأخلاقية المعلنة على قطاع غزة”.

وأضاف الغصين، بحسب ما نقله المركز الفلسطيني للإعلام، “إننا نخاطب السلطة، ونقول لها: كفاكم عزفا على وتر التهديد والوعيد ضد أهالي قطاع غزة الذين يعانون حياة مريرة نتجت عن سياستكم اللامسؤولة”، مطالبا إياهم “بالتخندق في صف الشعب الفلسطيني بدلا من الاصطفاف إلى جانب الاحتلال والتصويب ببندقية قذرة ضد شعبنا في قطاع غزة”.

وأعلن الغصين أن هيئة الحراك الوطني لكسر الحصار وإعادة الإعمار ستطلق في الثاني والعشرين من أبريل الجاري (وهو اليوم العالمي لنصرة غزة) مؤتمرا وطنيا كبيرا وحاشدا يجمع أطياف الشعب الفلسطيني للتخندق في مواجهة سياسات حصار غزة. ولفت إلى أن المؤتمر ستشارك فيه العديد من الجهات والفعاليات الوطنية المؤثرة في الساحة الفلسطينية لتحريك الرأي العام بشكل أقوى مما هو عليه الآن.

طالع أيضا  منظمة حقوقية تحذر من تدهور الوضع الإنساني في غزة بسبب الحصار الإسرائيلي-المصري