نظمت “حركة الممرضين والممرضات من أجل المعادلة”، أمس الإثنين 10 أبريل 2017، وقفات احتجاجية أمام مراكز استشفائية وصحية بمدن مغربية عدة، تنديدا بالتدخل الأمني العنيف الذي تعرضوا له يومي الخميس والجمعة الماضيين أمام مقر وزارة الصحة، مباشرة بعد بدء معتصمهم الاحتجاجي للمطالبة بحقهم في المعادلة العلمية والإدارية (السلمين 10 و11)، مما خلف إصابات متفاوتة في صفوفهم، إضافة إلى حالات من الذعر والتأزم النفسي بين الممرضات.

ورفع الممرضون شعارات عدة من قبيل “يا وزير يا جبان الممرض لا يهان”، “أنا الممرض أنا استحالة استحالة نرضى بالمهزلة”، “الممرض ها هو والحقوق فين هي”.

وانتقد أعضاء الحركة التمريضية المقاربة الأمنية التي تعتمدها الدولة في حق هذا الاحتجاج المشروع على حق مشروع، بدل اعتماد مقاربة حوارية للاستماع إلى مطالبهم، كما هو معمول  به في الدول التي تحترم مواطنيها وأطرها.

وفي سياق متصل أصدرت الجامعة الوطنية للصحة بلاغا أمس الاثنين 10 أبريل، أعلنت فيه عن خوض “إضراب وطني إنذاري يوم الأربعاء 19 أبريل 2017 من أجل إقرار المعادلة العلمية والإدارية وإنصاف الممرضين والممرضات”.

طالع أيضا  المجلس الوطني لأطر البرنامج الحكومي 10000 إطار تربوي يعلن عن برنامج نضالي جديد