قال الأستاذ عبد الله الحريف، في تصريح خص به موقع الجماعة.نت، خلال مشاركته في مسيرة البيضاء يوم الأحد 9 أبريل 2017 الداعمة لفلسطين: يتأكد مرة أخرى أن قضية الشعب الفلسطيني هي قضية الشعب المغربي، وبأنها من قضاياه المركزية، ومن الواجب الدفاع عنها بأي شكل من الأشكال؛ والمسيرة اليوم هي إحدى هذه الأشكال، خاصة في هذه الظروف التي تعرف تصاعد المؤامرات لإقبار القضية الفلسطينية، ولإقبار الشعب الفلسطيني في وطنه، في فلسطين محررة بالكامل، وفي تحرير الأسرى وعودة اللاجئين...

وتابع الأستاذ الحريف هذه المسيرة هي مساهمة مهمة من أجل القول جهارا بأننا ضد التطبيع، ومع الشعب الفلسطيني في نضاله، ومع وحدة الشعب الفلسطيني، ومع المقاومة الفلسطينية، وضد الأنظمة العربية الرجعية التي تطبع وبالواضح مع الكيان الصهيوني، بل تتآمر معه ضد شعوب المنطقة.

وختم المتحدث تصريحه بالقول: من جديد نكرر أن شعوبنا تواجه ثالوثا واضحا وعدوانيا؛ وهو الامبريالية الغربية، والرجعية العربية، والصهيونية، وهذا الثالوث القوي المجرم يجب أن تتوحد ضده الشعوب لمقاومته.

 

طالع أيضا  ذ. فتحي: ندين تآمر وتخاذل الأنظمة العربية إزاء القضية الفلسطينية