كعادتها.. المرأة المغربية تجدد الوعد أن فلسطين لن تضيع

ككل المسيرات السابقات، التي نظمتها مكونات الشعب المغربي داعما لفلسطين، كانت المرأة المغربية في الموعد، في الصفوف الأول، حاضرة بقوة، وبكثرة، متوشحة بالكوفية الفلسطينية، وحاملة أعلام ولافتات ولوحات القضية، مقدمة الأمل أن القضية لن تضيع.

ففي مسيرة البيضاء اليوم، الأحد 9 أبريل، الداعمة لنضال الشعب الفلسطيني وجهاده ضد العدو الصهيوني مغتصب القدس والأقصى والأرض المباركة، كانت نساء المغرب حاضرات ضاربات المثل من أنفسهن، حضورا وانتظاما ورفعا للشعار، وحملا للأطفال إلى “ساحة النصر” ليرضعوا لبان القضية وقصتها وحقيقتها.

لا شك أن الأمة كلها تعتز بنساء فلسطين المجاهدات الصابرات المرابطات، المقدمات بطيب نفس الزوج والأبناء شهداء على درب التحرير، ولا شك أيضا أن نساء الأمة من ورائهن يسندن وينصرن ويتقدمن إلى ساحات الدعم كلما دعا الداعي وارتفع النداء صوب قبلتنا الأولى وقدسنا المبارك وأقصانا المقدس. ودليل كلامنا حي طري من مسيرة اليوم.