على إثر المجازر البشعة التي يتعرض لها الشعب السوري الشقيق من طرف النظام الاستبدادي، والتي كان آخرها مذبحة  حان شيخون، نظمت جماعة العدل والإحسان يوم الجمعة 7 أبريل 2017 بمسجد حي الراحة بمدينة برشيد، وقفة تضامنية مع أهلنا بأرض الشام استنكارا للإبادة والعدوان الذي يتعرض له الشعب منذ ما يزيد على ست سنوات.

وقد رفع المشاركون شعارات منددة بما يجري بسوريا ضد هذا الشعب الأعزل، كما استنكر الجميع سكوت المنتظم الدولي والأنظمة العربية التي باتت في حكم المتواطئ على الشعب السوري.

واختتمت الوقفة بكلمة لأحد قيادي الجماعة بمدينة برشيد الذي ذكر فيها بسياق الوقفة، التي تأتي في إطار نصرة المظلوم واستنكارا لما يحدث من تقتيل للأطفال والنساء والشيوخ، إذ كان آخر الاعتداءات استخدام الأسلحة الكيماوية بحان شيخون. ولم يترك المشاركون الفرصة تمر دون الدعاء والترحم على أرواح الشهداء بسوريا وفلسطين وباقي بقاع الأرض للمسلمين، وتعجيل الفرج للشعب السوري والنصر القريب بإذن الله تعالى.

طالع أيضا  نظام الحكم العربي والثورة السورية: الاستثمار في الفوضى