الأساتذة المتدربون: نضالنا مستمر حتى تفعيل المحضر واسترجاع الحقوق المسلوبة

نظمت التنسيقية الوطنية للأساتذة المتدربين صباح يومه الثلاثاء 4 أبريل 2017 ندوة صحفية بمقر الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، تحت شعار “نضال مستمر حتى تفعيل المحضر واسترجاع الحقوق المسلوبة”. عرضت خلالها مستجدات قضية الأساتذة المرسبين وبرنامجها النضالي القابل.

الندوة جاءت، بحسب ممثلي الأساتذة المرسبين يوسف ادريدك وحفصة ازواغ وعبد الرزاق بومهدي، ضمن البرنامج النضالي الذي سطرته التنسيقية، موضحين التعامل المزدوج للدولة مع الملف؛ فمن جهة نهجت سياسة الآذان الصماء فيما يخص حل الملف وتفعيل بنود المحضر ومن جهة أخرى اعتمدت العنف والضرب ضدهم دون أي سند قانوني.

وقد طالبت التنسيقية الجهات المعنية بحل الملف لأنه عمر أكثر من سنة ونصف، كما طالبت بكشف التحقيقات التي قالت الدولة أنها ستباشرها بعد مجزرتي إنزكان والقنيطرة، ودعت إلى متابعة المتورطين في جريمة قتل الجنين الأستاذة صفاء الزوين، هذه الجريمة التي أعلنت التنسيقية عزمها على تكوين جبهة دفاع تتكون من محامين وحقوقيين تتبنى الملف وتتابعه بهدف إظهار الحقيقة.

وجوابا عن سؤال موقع الجماعة نت، الذي حضر الندوة، بخصوص الأفق الذي يتوقعونه لملفهم وإن كان تشكيل الحكومة وملء الفراغ الموجود في الوزارة سيحل الملف أم إن حرمانهم من وظائفهم سيستمر لأن القرار يتجاوز وزارة التربية الوطنية، كان الجواب بأن الأمر ليس بيد الوزارة المعنية والمتمثل في وزارة التربية الوطنية بل بيد وزارة الداخلية وما يدل على ذلك الأحداث التي اتخذت في فترة الفراغ الوزاري.

مشددين في الختام على الدور الذي لعبته المبادرة المدنية، والتي كانت وما تزال مساندا للقضية، عن طريق البيانات التي تصدرها ومتابعاتها للأحداث والوقف بجانب الأساتذة المرسبين في البرنامج النضالي المسطر.

طالع أيضا  جريمة قتل جنين الأستاذة المتدربة صفاء الزوين: السياق والمساق