آه يالْمِّيمَة!

قلبي ماتْ سْنينْ

تّْبْنى بقْساوْةْ الْحديدْ والسِّيما

كيف قدرتْ نْسْهَا على من هزّتْ اوْجاعي

وعالجْتْ الاوقاتْ بالصْبر والمْحَبَّة العْظيمَه

آه يالْمِّيمَة!

راني نحوّمْ، تايهْ في جْنابْ الخِيمَه

نتفكَّرْ يدْ المْحَنَّة، والتّْمْسادْ واللْقِيمه

نتفكّرْ دِيكْ الشُّوفة الْعزيزة والتّْبسْيمَه

آه يالْمِّيمَة!

شوقي هاجْ والْمَا مفْقُودْ

من غيركْ طْرِيقُو مسْدُودْ

مالقيتْ لْجامْ

ما نفعتْ شْكيمه

آه يالْمِّيمَة!

تابع زجل الروائي عبد القادر  الدحيمني على موقع مومنات نت

طالع أيضا  بشراك أم الأجيال