قراء وتوقيع لكتاب “التطوع في الوطن العربي” للكاتب طارق بوستا بمدينة البيضاء

نظمت جماعة العدل والإحسان بمنطقة الفداء مرس السلطان بالدار البيضاء يوم الخميس 30 مارس 2017 حفل توقيع كتاب “التطوع في العالم العربي– مشاركة المجتمع المدني في التغيير” الصادر عن دار أفريقيا الشرق– 2017، لمؤلفه الأستاذ طارق بوستا، وهو كاتب متخصص في الشأن الجمعوي والمجتمع المدني وفاعل جمعوي.

اللقاء كان فرصة للتعريف بالكتاب والكاتب، وإلقاء الضوء على مضامينه وقضاياه الأساسية، وهو ما تصدى له الأستاذ ابراهيم بايزو أستاذ الفلسفة بالتعليم الثانوي والكاتب والفاعل الجمعوي، حيث تعرض من خلال قراءة تحليلية للكتاب لجملة من الخصائص التي ميزته والمضامين الأساسية المكونة له.

وقد تحدث الأستاذ ابراهيم بايزو عن خصائص المؤلّف من زاويتين رئيستين:

1 – الأولى اعتبرها زاوية منهجية تضمنت مجموعة من النقاط رصد من بينها:

– النظرة الشمولية للكاتب في تعاطيه مع ظاهرة التطوع من خلال التركيز على دور المجتمع ودوره الأصيل في تحقيق التغيير.

– التحليل التاريخي المقارن بين رحلة التطوع في الثقافة الغربية وفي مقابلها الثقافة العربية الإسلامية، وتميز مفهوم التطوع في هذه الأخيرة.

– التحليل السببي لظاهرة التطوع.

– مركزية التربية في ترسيخ ثقافة التطوع.

2 – أما الثانية فهي تدخل فيما عده مرتكزات نظرية عبر عنها بالمداخل التالية:

– ارتباط فكر التطوع عند المؤلف بهموم إحياء الأمة.

– ارتهان ثقافة التطوع بالحرية.

– ارتهان سيادة المجتمع لثقافة التطوع.

– ضمور فكرة التطوع في المجتمع كنتيجة حتمية لتجذر الاستبداد والفساد في كيان الأمة.

– بروز التفاؤل والتبشير كسمات مهمة في خطاب الكاتب.

ثم تطرق الأستاذ بايزو لجملة من مضامين الكتاب التي جاء في مقدمتها ما عبر عنه بالمفهوم الجامع للتطوع عند الكاتب مقابل النظرة التجزيئية في أطروحات أخرى، فأشار إلى أن مفهوم التطوع ارتبط عند الكاتب بمفاهيم المسؤولية والإرادة والحرية. ثم استطرد بذكر مجموعة من المفاهيم من قبيل (الأصل الفطري للتطوع) كموقف فلسفي للكاتب، وضرورة التطوع كمنطلق أساس لتحرير إرادة الأمة، ونقد التصور السائد لمفهوم التطوع.. إلى غير ذلك من المضامين التي احتفل بها الكتاب.

ثم تناول الكلمة الأستاذ طارق بوستا، واستغل الفرصة ليبين أسباب تأليف الكتاب والصعوبات المرافقة لعملية التأليف والبحث، وكذا الظروف الميدانية والفكرية التي أنضجت أفكاره وقضاياه.

واستمر اللقاء بقراءة في بعض فقرات الكتاب ومداخلات الضيوف التي أضافت مزيدا من الأبعاد في مقاربة فكرة الكتاب، مع الإشادة بالمجهود الذي بذله الكاتب في إخراج هذا المولود الجديد.

وتم الاحتفال ختاما بهذا المولود الجديد بتوقيعات خاصة للضيوف حملت عبارات التقدير والاعتزاز للجميع.