نظمت الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة بأسفي مهرجانا فنيا تضامنيا عشية الجمعة 31 مارس 2017، إحياء لذكرى يوم الأرض المجيدة وربطا لعرى التشبث بالأرض المباركة فلسطين الطاهرة التي يعيث فيها الكيان الغاصب فسادا وإفسادا وقتلا ودمارا وتشريدا في صمت عالمي وعربي مقيت.

المهرجان التضامني الفني عرف مشاركات متنوعة بين غناء حماسي وشعر وزجل وعِبَر مُمثلة تحث على التشبث بالأرض وحق الفلسطينيين في أرضهم المغتصبة ظلما وعدوانا.

كما تخللت الحفل التضامني كلمات وإشارات بليغة حول عمق القضية الفلسطينية وجذوتها التي يجب أن تبقى مُتقدة في قلب ووجدان كل مسلم عربي أبي.

وقد عرفت فعاليات الملتقى مشاركة صوتية لناشطة فلسطينية تحدثت فيها عن القضية وحضورها الدائم عند المغاربة وبطولاتهم النضالية تضامنا معها، مؤكدة على ضرورة أن تبقى القضية حية كما هي عند الأحرار المغاربة حفاظا عليها من التشويش والتشويه.

وكان الختام بكلمة الهيئة التي أكدت على التشبث بالقضية الفلسطينية بكل حيثياتها والاستعداد للانخراط الدائم في الفعاليات التضامنية بكل أشكالها حتى استرجاع الحق المسلوب ودحر الاستعمار الصهيوني الغاشم عنها بسواعد الأحرار من أبناء فلسطين جند الله في أرض الله المباركة.