عرف اليوم الرابع من أيام الملتقى الوطني الطلابي 15، والذي ينظمه الاتحاد الوطني لطلبة المغرب بجامعة المولى اسماعيل –مكناس تحت شعار “من أجل فعل طلابي مجتمعي يصون التاريخ و يصنع التغيير”، عرف هذا اليوم (30 مارس 2017) تنظيم ندوة بعنوان: “الحركة الطلابية بعد 60 سنة من تأسيس أوطم”، وأطرها ثلاثة من قدماء مناضلي أوطم وهم :

الأستاذ : محمد أغناج
الأستاذ : عبد الصمد فتحي
الأستاذ : حسن بناجح
واستعرض الأساتذة الثلاثة محطات مهمة من تاريخ الحركة الطلابية المغربية، وذكروا الأجيال الجديدة لهذا الإطار الطلابي العتيد بمجموعة من الأحداث التي وشمت ذاكرة العمل الطلابي خاصة المعارك النقابية التي ساهمت بقوة في إعادة الاعتبار للطالب المغربي.

معارك نضالية شدد المؤطرون لهذه الندوة على شدتها وعلى الصعوبات الكبيرة التي واكبتها وعلى التضحيات الجسام التي قدمها المناضلون وصلت في بعض الأحيان إلى تقديم شهداء ومعتقلين ومطرودين استرخصوا أرواحهم ودماءهم ومستقبلهم وأزاهر أعمارهم في سبيل تحقيق مطالبهم المشروعة بالوسائل السلمية والمشروعة.

كما ذكرت كلمات المتدخلين بالمسار التنظيمي لهذا الإطار النقابي الطلابي الذي توج بإقرار هياكله خاصة في مؤتمره السادس عشر..

ولم يفت الأساتذة الثلاثة أن يشيدوا بفعاليات هذا الملتقى الوطني الخامس عشر، وبالجهود التي ما فتئ المناضلون يبذلونها نضالا في الساحة الجامعية وبناء لهياكل أوطم وتحصيلا للعلم استشرافا للمستقبل.

طالع أيضا  الشيخ رائد صلاح في كلمة مسجلة خص بها المهرجان الطلابي التضامني مع فلسطين