كشفت دراسة بحثية أنجزت مؤخرا أن حوالي 50% من المغاربة الذين شملتهم الدراسة يفكرون في الهجرة إلى الخارج وبالتحديد إلى أوربا للبحث عن مصدر عيشهم، بعد أن فقدوا الأمل في إيجاد عمل بالمغرب بسبب ندرة فرص الشغل، وتدني الدخل وتفشي الأزمة الاقتصادية والاجتماعية.

وذكرت الدراسة، التي أوردت تفاصيلها جريدة المساء يوم الثلاثاء، أن 20 في المائة من المغاربة المستجوبين يفكرون في الهجرة بسبب نقص فرص الشغل، فيما يفكر 18 في المائة، في الهجرة بسبب الفقر وتردي أوضاعهم المعيشية، مقابل 9 في المائة يفكرون في الهجرة بسبب غياب فرص التعلم والتدريب، و16 في المائة بسبب تدني مستوى الدخل.

ولفتت الدراسة ذاتها إلى تفشي المحسوبية والزبونية في الحصول على العمل بين المغاربة، بسبب الأزمة الحاصلة في سوق العمل، حيث فاقت نسبة المشتغلين بهذه الطريقة 63%، إذ ما  يفوق 33% من المغاربة اشتغلوا عن طريق العلاقات الشخصية، فيما 30% عن طريق العلاقات العائلية.
ويعد الحصول على عمل بالمغرب جد مستعص، بسبب الأزمة الاجتماعية والاقتصادية، وانتشار الفساد الإداري وتواطؤ المسؤولين معه، واستغلال أرباب العمل للأجراء عبر تعدد المسؤوليات في وظيفة واحدة، إضافة إلى ارتباط هذه الأزمة بالنظام التعليمي المتدهور الذي يحدث اختلالا بين مستويي العرض والطلب، وهو ما يؤكد فشل الدولة في تدبير القطاع، وارتجالها في خلق مبادرات أثبتت عدم جدواها.

طالع أيضا  تقرير أممي: المغرب ثاني دولة يقبل أبناؤها على الهجرة السرية