أوطم تطلق النسخة 15 للملتقى الوطني تحت شعار “من أجل فعل طلابي مجتمعي يصون التاريخ ويصنع التغيير”

انطلقت يوم  الاثنين 27 مارس 2017 فعاليات الملتقى الطلابي الوطني الخامس عشر الذي تحتضنه جامعة المولى إسماعيل بمكناس، تحت شعار “من أجل فعل طلابي مجتمعي يصون التاريخ ويصنع التغيير” ويمتد من 27 مارس الجاري إلى غاية فاتح أبريل 2017.

ويشارك في هذه الدورة ممثلون عن بعض الاتحادات الطلابية العربية والإفريقية، وهيئات مدنية كالتنسيقية الوطنية للطلبة الأطباء والنقابة الوطنية للتعليم العالي، إضافة إلى مختلف فروع الاتحاد الوطني للطلبة المغرب.

وفي كلمة افتتاح الملتقى قال عبد الكبير سحنون، الكاتب العام للاتحاد الوطني لطلبة المغرب، “الواقع لم يتغير والرهان والأمل هو أنتم معاشر الطلبة والطالبات لما لكم من تسلح بالعلم والمعرفة“، وأضاف “عندما نكون على الدرب لايهمنا كيد الكائدين فالمهم هو أن نسلك طريق النضال إلى أن نصل إلى غد أفضل“.

من جانبه قال زياد بومخلة نائب الأمين العام للائتلاف العالمي للمنظمات الطلابية والشبابية لنصرة القدس وفلسطين “أريد أن أقول لكم أنني اطمأننت على مستقبل المغرب برؤيتي لهذه المحطة النضالية المتميزة“.

وتوالت في الجلسة الافتتاحية كلمات الضيوف والحاضرين وممثلي الاتحادات الطلابية، كما شهد اليوم الأول أوراشا افتتاحية وحلقات تواصلية ودردشات طلابية حول الملتقى وأهدافه وسياقه والواقع الطلابي عموما.

هذا ويتميز الملتقى ببرنامج حافل وواعد، من بين فقراته: ندوة سياسية بعنوان “المشهد السياسي المغربي بعد ست سنوات من الربيع العربي”، والمناظرة الوطنية الخامسة للتعليم العالي والبحث العلمي، والمهرجان التضامني مع القضية الفلسطينية تخليدا ليوم الأرض، وندوة الحركة الطلابية بعد 60 سنة من تأسيس أوطم، والندوة الشبابية “الاحتجاجات الفئوية ودورها في التأثير على السياسات العمومية”، ناهيك عن أوراش أخرى متنوعة وأنشطة موازية. كما تشهد الدورة مشاركة شخصيات وطنية وازنة في تأطير فعاليات الملتقى.

طالع أيضا  في وقفة احتجاجية أمام البرلمان.. طلبة المغرب يجددون رفض مشروع القانون الإطار 51.17

يذكر أن الاتحاد الوطني لطلبة المغرب دأب على تنظيم الملتقى الطلابي منذ بداية التسعينات، لمد جسور التواصل بين مختلف طلاب جامعات المغرب، وكذا طلاب دول عربية وافريقية، لتبادل التجارب على مستوى الفعل النقابي داخل الجامعات ومناقشة القضايا الوطنية الراهنة في جو ثقافي وفني متميز.