خَبِرْنَا طَيْشَ مَخْزَنِنَا زَمَاناً ** وَحَاقَ بِوَرْدِنَا مِنْهُ ازْدِرَاءُ
وَلَكِنَّا عَلَى رِفْقٍ وَسِلْمٍ ** سَنَمْضِي لَيْسَ يُثْنِينَا ابْتِلاَءُ
وَمَهْمَا الْعُنْفُ آذَانَا احْتَسَبْنَا ** كَمَا صَبَرَ الْهُدَاةُ الأَنْبِيَاءُ
وَحُبُّ بِلاَدِنَا بَاقٍ نَضِيرٌ ** وَيَسْقِي جِذْرَ دَوْحَتِهِ الدُّعَاءُ
وَعَنْ فَضْحِ التَّسَلُّطِ لَيْسَ نُغْضِي ** وَلَيْسَ يُصِيبُنَا فِيهِ الْعَيَاءُ
وَهَتْكِ فَسَادِ مَنْ نَهَبُوا إِلَى أَنْ ** تَلَكَّأَ مِنْ فَسَادِهِمُ النَّمَاءُ
نُلَبِّي مَنْ يُنَادِينَا لِعِزٍّ ** وَلاَ نُبْطِي إِذَا صَدَرَ النِّدَاءُ

طالع أيضا  ذة. السعيدي: ذ. حسن ليستة الذي تم إعفاؤه نعم المفتش والمؤطر