قال الأستاذ عبد الحكيم الحجوجي، المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية بقلعة السراغنة المعفى من مهامه، مذكرا بالمساطر والمناصب التي مر منها قبل تقلده منصبه الأخير: “قضيت في هذه المهمة سنة و10 أيام دون أي مشكل”، وتلا المادة 12 من قانون الشغل والتي تحدث عن وجوب تعليل أي إعفاء من الوظيفة، والذي يكون على أساس ارتكاب المعني بالأمر لخطأ جسيم، أو إخلال بالواجب الوظيفي. ثم أضاف، في شهادته في ندوة “قراءة سياسية وقانونية وحقوقية في قرارات الإعفاءات التعسفية” يوم الاثنين 20 مارس 2017، متحدثا عن الفترة التي اشتغل فيها في منصبه قبل إعفائه: “كان العمل ممتازا ويتم التنويه به وكان أداء المديرية الأفضل على مستوى الأكاديمية“، ولكن… “توصلت بمراسلة 11 فبراير بالإعفاء دون أن تحتوي أي تعليل سوى بعض العبارات الفضفاض…“.