للأم مرتبة عظيمة، كرمها الله تعالى وشرفها، وأي تكريم أكبر من جعل طاعتها بعد طاعة الله ورسوله صلى الله عليه وسلمِ. نالت التكريم والتقدير من الخالق سبحانه وتعالى، تتويجا لما قاست وعانت، وفي سبيل الذرية سهرت وتحملت، فما استكانت، ولا تقاعست عن المهمة العظيمة ولا تراجعت، إلى أن رأت الأبطال شبوا فحملوا المشعل وجاهدوا. كانت الأم محط المشورة والرأي، فكان المرء لا يجاوز رأي أمه، ولا يستغني عن مشورتها، كما كانت مركز التقدير والطاعة من طرف الأبطال.

بصدر الإسلام نمثل، عندما استشهد حمزة بن عبد المطلب في معركة أحد، بقرت هند بنت عتبة بطنه ونزعت كبده، وجدعت أنفه، وقامت قريش بتمزيق جسده، ولما انقضت المعركة، ووقف عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم اشتد حزنه لما أصاب عمه البطل، ثم أبصر عمته صفية بنت عبد المطلب مقبلة لتنظر ما فعل القوم بأخيها، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لابنها الزبير: “دونك أمك فامنعها” -وأكبر همه ألا يجد بها الجزع لما ترى- فلما وقف ابنها يعترضها قالت: “دونك لا أرض لك، لا أم لك” وهنالك رجف بطل قريش وزلزلت قدماه…

تابع تتمة المقال على موقع مومنات نت.

طالع أيضا  هذه أمي...