جُرْمُ التَّطْبِيعِ مَعَ الأَعْدَا *** تَنْهَدُّ الرُّوحُ لَهُ هَدَّا
أَنُصَافِحُ قَاتِلَ أَطْفَالٍ *** وَنُبَادِلُ ذَبَّاحاً وُدَّا؟
أَنَزُفُّ لِسَفَّاحٍ جَهْراً، *** حَتَّى يَرْضَى عَنَّا، وَرْدَا؟
اَلْقُدْسُ بَرِيءٌ مِنْ قَوْمٍ *** صَارُوا لِلْمُغْتَصِبِ الْجُنْدَا
لِبَنِي صَهْيُونَ غَدَوْا سَنَداً *** فِينَا وَلِأَقْصَانَا ضِدَّا
فَيْروسٌ هُمْ فِي جَبْهَتِنَا *** وَأَتَوْا فِينَا شَيْئاً إِدَّا
طَعَنُوا غَدْراً ظَهْرَ الأَقْصَى *** وَالأُفْقُ بِجُرْمِهِمُ اسْوَدَّا
لَكِنَّا بِالْمِرْصَادِ لِمَنْ *** خَانُوا فِي أُمَّتِنَا الْعَهْدَا
وَسَنَفْضَحُهُمْ بِنَوَادِينَا *** وَسَنَكْشِفُهُمْ فَرْداً فَرْداً
سَنُحَاصِرُهُمْ بِخِيَانَتِهِمْ *** وَسَنُلْزِمُ جُرْمَهُمُ الْحَدَّا
وَسَيُغْلَبُ قَطْعاً مَنْ حَمَلُوا *** وِزْرَ التَّطْبِيعِ مَعَ الأَعْدَا
الخميس 30 جمادى الآخر 1438هـ الموافق لـ02 مارس 2017م.

طالع أيضا  كوكبة من علماء الأمة الإسلامية يحرمون التطبيع مع الكيان الصهيوني بكافة أشكاله وصوره