بسم الله الرحمن الرحيم

الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة

نشرة إخبارية

في إطار فعاليات الحملة الوطنية المناهضة للتطبيع مع الكيان الصهيوني الغاصب والتي أطلقتها الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة من 6 إلى 16 مارس 2017، نظمت الهيئة بمدينة الدار البيضاء ندوة حوارية تحت عنوان “رصاصة التطبيع تقتل” أطرها عضوا مكتب الهيئة الأستاذ عبد الحفيظ سقراط والأستاذ محمد الرياحي، وذلك يوم الأربعاء 15 مارس 2017.

في مستهل الندوة تناول الكلمة الأستاذ محمد الرياحي في أرضية تطرق فيها لسياق وأهداف الحملة الوطنية التي نظمتها الهيئة المغربية، حيث أكد على أهمية هذه التظاهرة في توعية عموم فئات الشعب المغربي بهذه الظاهرة الخطيرة والمرفوضة لما تمثله القضية الفلسطينية عند المغاربة، بعدها انتقل للحديث عن مفهوم التطبيع ومجالاته “التطبيع مع الكيان الصهيوني، هو بناء علاقات رسمية وغير رسمية، سياسية واقتصادية وثقافية وعلمية واستخباراتية مع الكيان الصهيوني”، ليختم مداخلته بتقديم مجموعة من الصور والوثائق التي تبين بعض النماذج التطبيعية مع الكيان المحتل، سواء الرسمية وغير الرسمية.

أما الأستاذ عبد الحفيظ، فقد تطرق في مداخلته للحديث عن واجبات الأمة العربية والإسلامية تجاه القضية الفلسطينية التي اعتبرها تمر بمنعطف خطير، حيث أجملها في “النصرة بالدعاء، وبتربية الأهل والأبناء على حب الأقصى والعمل على تحريره، وبالكتابة للقضية الفلسطينية، وبتعبئة الأمة واستنهاضها للدفاع عن الأقصى، وبالمشاركة في الوقفات والفعاليات التضامنية، والإبداع للقضية”.

بعدها فتح منشط الندوة الباب لمداخلات الحضور، التي أغنت محاور الندوة وتناولت قضايا أخرى مرتبطة بالقضية الفلسطينية، قضية الشعب المغربي المركزية.  

الخميس 16 مارس 2017