أعلنت 14 هيئة مغربية، التقت يوم الاثنين 13 مارس 2017 في المقر المركزي للجمعية المغربية لحقوق الانسان بالرباط، عن تشكيل “الائتلاف المغربي من أجل فلسطين ومناهضة التطبيع”، تزامنا مع الذكرى المئوية لوعد بلفور المشؤوم، والتي اختارت الهئات إحياءها مجتمعة تحت شعار:”مائة سنة من الإستعمار مائة سنة من المقاومة“.
وقرر الائتلاف تنظيم أنشطة وفعاليات طيلة هذه السنة 2017، حيث تم الاتفاق بهذه المناسبة على “توجيه نداء لعموم المواطنات والمواطنين المغاربة، ولكل القوى المغربية المناصرة لحقوق الشعب الفلسطيني، للانخراط المكثف في إحياء هذه الذكرى، وهو النداء الذي سيتم نشره قريبا“، بحسب بلاغ رسمي للائتلاف.
وذكر البلاغ أن هذا التأسيس جاء “انطلاقا من قناعتنا بوحدة العمل، ومالها من أهمية بالغة في الانتصار للقضية الفلسطينية”، مؤكدا أنه سيشرف على تنظيم عدد من التظاهرات النضالية والفكرية والفنية والرياضية… وأولها “إحياء ذكرى يوم الأرض يوم الخميس 30 مارس 2017 بوقفة مركزية بالرباط بساحة البريد أو البرلمان، ووقفات في نفس اليوم في مختلف المدن والجامعات المغربية دعما ونصرة لشعبنا في فلسطين المستعمرة وإدانة لكل أشكال التطبيع مع الكيان الصهيوني الغاصب“.
وأضاف البلاغ ذاته أن هذا التنسيق النضالي بين مختلف هذه القوى، يأتي في وقت “تتعرض له القضية الفلسطينية لمؤامرات تهدف الإجهاز الكامل على الحقوق العادلة والمشروعة للشعب الفلسطيني في الإستقلال والعودة وتقرير المصير وبناء الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس على كامل التراب الفلسطيني“، معتبرا هذا العمل هو ما يمليه “واجب الدعم والمساندة لنضال الشعب الفلسطيني، وصموده على أرضه، ومقاومته الباسلة“.
نشير إلى أن الهيآت المبادرة والمشكلة للائتلاف هي: الجمعية المغربية لمساندة الكفاح الفلسطيني، العصبة المغربية للدفاع عن حقوق الإنسان، الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، مجموعة العمل الوطنية من أجل فلسطين، مبادرة ال ب.د.س، الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة، المبادرة المغربية للدعم والنصرة، الائتلاف المغربي لهيئات حقوق الإنسان، الشبكة الديمقراطية المغربية للتضامن مع الشعوب، أطاك المغرب، المرصد المغربي لمناهضة التطبيع، جمعية التضامن المغربي الفلسطيني، الائتلاف المغربي للتضامن، الفدرالية المغربية لحقوق الإنسان.