بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة
بيان

عقد المكتب المركزي للهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة اجتماعه العادي، حيث انكب أعضاء المكتب على مدارسة العديد من القضايا المحلية والدولية التي يعرفها العالم، وفي مقدمتها أوضاع العالم العربي والإسلامي، وتقييم فعاليات الهيئة خلال المرحلة السابقة، والتي كان من أبرزها تكريم رئيس الهيئة المغربية الأستاذ عبد الصمد فتحي من طرف المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج المنعقد بتركيا لمجهوداته القيمة في دعم ونصرة قضايا الأمة، والحملة الوطنية المناهضة للتطبيع مع الكيان الصهيوني التي أطلقتها الهيئة بتاريخ 6 مارس 2017، وعرفت تجاوبا كبيرا من مختلف شرائح المجتمع.

تناول الاجتماع الوضع في كل من مصر وسوريا وليبيا والعراق وبورما… خاصة الوضع المأساوي والكارثي الذي تعرفه حقوق الإنسان، جراء تنامي حالات القتل والاعتقال والمحاكمات الصورية التي تطال الشرفاء والأحرار من أبناء الأمة العربية والإسلامية، وقد ندد المجتمعون بالصمت الدولي الرهيب الذي تقابل به هذه القضايا وسياسة الكيل بمكيالين التي تنتهجها المؤسسات الدولية.

 كما تطرق المجتمعون للوضع الفلسطيني الذي يعرف منعطفا خطيرا، جراء الهجمات الصهيونية الخطيرة التي تطال الشعب الفلسطيني المناضل والرامية للإجهاز على ما تبقى من حقوقه العادلة والمشروعة، والمتجسدة في استمرار عمليات القتل والاعتقال والتهويد الممنهج للمقدسات الفلسطينية وعلى رأسها المسجد الأقصى المبارك، والحصار الظالم على سكان قطاع غزة وتعطل عمليات الاعمار، في ظل التخاذل العربي والدولي الرسمي، والصمت غير المبرر للمؤسسات الدولية.

وبعد استعراض المكتب للعديد من هذه القضايا بالتفصيل، خاصة قضيتنا المركزية واستمرار الاحتلال الصهيوني في مخططاته بتواطؤ مع الأنظمة المستبدة في عالمنا العربي والإسلامي، وبعد متابعة الحاضرين لمشاريع الهيئة وبرنامجها وعلاقاتها، يعلن للرأي العام المحلي والدولي ما يلي:

طالع أيضا  رصاصة التطبيع تقتل.. حملة وطنية تطلقها الهيئة رفضا لتطبيع الدولة المغربية مع الكيان

– تهنئته الأستاذ عبد الصمد فتحي بمناسبة تكريمه من طرف المؤتمر الشعبي لفلسطيني الخارج.

– إدانته القوية لعمليات القتل والاعتقال والتشريد التي يقوم بها الكيان الصهيوني الغاصب في حق أبناء الشعب الفلسطيني في كل فلسطين.

– رفضه كل أشكال التطبيع التي يمارسها النظام المغربي مع الكيان الصهيوني، بمختلف أشكاله وتثمينه للتفاعل الكبير مع حملة مناهضة التطبيع التي نظمتها الهيئة المغربية.

– تضامنه المطلق مع الشهداء والمعتقلين واللاجئين، في كل الدول العربية الجريحة، وتنديده بالمؤامرة الدولية الرامية لتقسيم الأمة العربية والإسلامية.

– دعوته الشعب المغربي إلى تخليد ذكرى يوم الأرض الفلسطيني الذي يصادف 30 مارس من كل سنة، وذلك بتنظيم الفعاليات التضامنية والتوعية والتواصلية.

– إعلانه إحياء الذكرى المئوية لوعد بلفور المشؤوم، بالتنسيق مع كل القوى المغربية المناصرة لحقوق الشعب الفلسطيني الأبي.

الأربعاء 15 مارس 2017
الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة