تبعا للحملة الإعلامية التي أطلقتها الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة تحت عنوان: “رصاصة التطبيع تقتل”، هاتفت قناة القدس الفضائية الأستاذ محمد الرياحي، عضو المكتب المركزي للهيئة، للحديث عن هذه الحملة وأهدافها وكيفية التفاعل معها.
وقد أفاد الرياحي أن هدف إطلاق هذه الحملة هو “وقف كل أشكال التطبيع الرسمي وغير الرسمي مع الكيان الصهيوني العنصري المجرم، والعمل على التصدي له بكل الوسائل المشروعة، حتى تكسب الأمة الإسلامية رهان مقاطعة هذا الكيان الغاصب المحتل في معركتها من أجل تحرير فلسطين”.
كما أكد رفض الهيئة “التطبيع لأنه اعتراف بالكيان الصهيوني، ولأنه تزكية له على جرائمه في حق فلسطين وأرض فلسطين ومقدسات الشعب الفلسطيني، ثم لأننا نعتبره في الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة خيانة لدماء الشهداء الفلسطينيين والمغاربة المحبين لأرض فلسطين والمدافعين عنها على مر التاريخ”.
وعن وسائل الحملة أوضح عضو الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة أنها “تهدف نشر أخبار وتقارير وصور ومعلومات عن خطورة التطبيع، وطبيعة الكيان الصهيوني وجرائمه ضد الأمة بأكملها، وأساليبه الإرهابية في الاحتلال والقتل والتشريد، بالإضافة إلى تنظيم حملات توعوية بهذه الظاهرة على مستوى الجامعات والمدارس التعليمية، وعقد ندوات ومحاضرات خاصة بالموضوع”.
وأضاف “خاصة وأننا في المغرب سجلنا ارتفاع وتيرة التطبيع مع الكيان الصهيوني؛ ابتداء بمشاركة وفد صهيوني في أشغال مؤتمر cop 22 الذي نظم في مراكش أرض المجاهدين والمرابطين، ثم مشاركتهم في الأيام القليلة الماضية في أشغال مؤتمرات علمية وثقافية بكل من مدينة الرباط وأكادير”.

طالع أيضا  هيئة النصرة تنظم وقفة تضامنية مع أسرى فلسطين البواسل بالجديدة