في سياق حملات التضامن الواسعة للهيآت السياسية  والنقابية والجمعوية  مع الأطر الإدارية والتربوية المعفاة من مهامها دون سند قانوني، أطر المكتب الإقليمي للجامعة الوطنية للتعليم المنضوية تحت الاتحاد المغربي للشغل  زوال يوم السبت 11 مارس2017 بمدينة الناضور فعاليات تواصلية بالمقر الإقليمي، حضره ممثلون عن الكتابة الوطنية للنقابة والأمانة الجهوية وممثلون عن التنسيقية الإقليمية لجمعية آباء وأمهات وأولياء التلاميذ. وقد مثل الأطر المعفاة المفتش الممتاز للغة الفرنسية السيد حسن لستا  (المفتش الوحيد في تخصصه بمديرية الناضور).

 أجمع المتدخلون على الخروقات التي شابت ملف الإعفاءات دون أية مساطر قانونية وبٍرعاية مباشرة من وزارة الداخلية تذكر بسنوات الرصاص، واعتبروا هذه الإعفاءات تراجعا خطيرا يجهز على مكتسبات الحقوق والحريات. كما أكد الحضور على أهلية الأطر المعفاة وكفاءاتهم العالية في مجال التربية والتعليم وحسن خلقهم وسلوكهم، مما اعتبروه فعلا شنيعا يدخل في مساق الإجهاز على ما تبقى من مقومات المنظومة التعليمية. وأشاروا على أن هذا الملف ينضاف لباقي التراجعات من قبيل ملف التقاعد وملف الأساتذة المتدربين وملف المتعاقدين… لتختتم الفعاليات بتكريم للأطر المعفاة ومجموعة من نساء ورجال التعليم.