قال البنك الدولي أن أكثر من خمسة ملايين مغربي مهددون بالفقر، وهم على شفا الانزلاق إلى هوة حياة البؤس، وذلك بسبب تأتير الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية الهشة على معيشهم اليومي.

هذه المعطيات جاءت في بيان نهاية الأسبوع الماضي للبنك الدولي، على ضوء موافقة هذه المؤسسة المالية الدولية على تقديم تمويل بقيمة 150 مليون دولار لدعم الشركات الناشئة في المغرب وتطوير البرامج الاجتماعية في البلاد.

وبرر المصدر ذاته في البيان تقديم هذا “الدعم المالي” للحكومة بهدف “دعم الشركات الناشئة، وتطوير البرامج الاجتماعية في المغرب”.

ويذكر أن آخر إحصائيات المندوبية السامية للتخطيط، كشفت بأن ما يقرب مليوني مغربي يعيشون في وضعية فقر مدقع، وأكثر من 4 ملايين في وضعية هشة، مضيفا أن الوسط القروي يضم ثلثي الفقراء ومن هم في وضعية هشة.

وللإشارة فديون المغرب الخارجية بلغت أكثر من 400 مليار دولار، وقد عرفت ارتفاعا مضطردا خلال الـ5 سنوات الأخيرة، وتعتبر المؤسسات الدولية المالية (البنك الدولي، صندوق النقد الدولي) هي أكبر دائن للمغرب بنسبة 50 في المائة من مجموع الديون الخارجية.

وقد سبق لمؤسسة ماكنزي الأمريكية، أن صنفت المغرب البلد الأكثر مديونية على الصعيد العربي والإفريقي، في تقرير رصد البلدان الأكثر استدانة في العالم.

طالع أيضا  تقرير محلي: 40% من أطفال المغرب يعيشون في وضعية فقر متعدد الأبعاد