عبرت الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي عن قلقها الشديد إزاء “حملة الإقالات غير المبررة التي طالت مجموعة من الأطر بوزارة الفلاحة والصيد البحري وبقطاعات وزارية أخرى“.

وسجلت الجامعة، في بيان لها أصدرته يوم 1 مارس، بعد تحريها واطلاعها على “ما تم تقديمه من مبررات لهذه الإجراءات غير المسبوقة على مستوى القطاع… انكشاف عدم ارتكاز مجموع الإقالات المذكورة سواء على مبررات موضوعية أو على ما يمكن أن يسندها قانونيا؛ وبذلك فإننا نعتبرها إجراءات عقابية ومحكومة بخلفية سياسية انتقامية واضحة“.

وأكد المصدر ذاته “إدانته للإجراءات المذكورة” ومطالبته “كافة المسؤولين بالتراجع عنها وإصلاح ما ترتب عنها من مادي ومعنوي لضحاياها“.

وطالب المكتب التنفيذي للجامعة “كافة المسؤولين بالقطع مع هذا النوع من الممارسات المشبوهة والانتقامية، التي تحن بشكل مفضوح إلى عهود الاستبداد البائدة وسنوات الرصاص التي ما افك يتصدى مناضلو ومناضلات شعبنا وكافة مكونات الحركة الديموقراطية ببلادنا لأي من أشكال العودة لها“.

طالع أيضا  الجمعية الوطنية لمديرات ومديري التعليم الابتدائي تتضامن مع الأستاذ المعفى اوكرزي‎