أصدرت التنسيقية الوطنية للأساتذة المتدربين بالمغرب، أمس الأحد (05 مارس 2017)، بلاغا إلى الرأي العام أعلنت فيه أنه على إثر القمع الهمجي الذي تعرض له الأساتذة المتدربون خلال وقفتهم أمام مقر المركز الوطني للتقويم والامتحانات والتوجيه يوم الجمعة 3 مارس بمدينة الرباط “من أجل المطالبة بالكشف عن محاضر مباراة التوظيف دورة دجنبر 2016”، و“كذا الحملات المغرضة للتشويش على نضالاتنا التي ما فتئت تروجها المسماة “وزارة التربية الوطنية””، و“بعد المشاركة الوازنة في مسيرة الدفاع عن الوظيفة العمومية”، عقدت التنسيقية مجلسها الوطني والذي خلص إلى تسطير برنامج نضالي لهذا الشهر، تحت شعار “حملة الغضب الوطني”، ينطلق اليوم الإثنين بحمل الشارات السوداء والتي ستمتد طول شهر مارس وبالاستمرار في التوقيع على العريضة الاحتجاجية الوطنية.
وقد تنوعت الأشكال النضالية المسطرة، حسب بلاغ التنسيقية، بين ندوة صحفية وطنية بالرباط، ووقفة احتجاجية وطنية أمام مقر وزارة التربية الوطنية، وأخرى أمام ولاية جهة الرباط سلا القنيطرة، ووقفات جهوية أمام مقر الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين، بالإضافة إلى فتح نقاشات تعبوية مع نساء التعليم ورجاله وجمعيات أولياء وآباء وأمهات التلاميذ، مع إضراب جزئي لمدة ساعة، لتنتهي الأشكال النضالية بإضراب وطني شامل لمدة يوم كامل.
وسيأخذ البرنامج شكله التالي:

طالع أيضا  منظمة مغاربية تطالب الحكومات بالاستجابة لمطالب الحراك الشعبي في المغرب وتونس