اقتحمت قوات الاحتلال الصهيوني، فجر الاثنين 6 مارس 2017، عدة مناطق في مدن الضفة، واعتقلت نائبين وقياديًّا كبيرًا في حماس، إضافة إلى اعتقال خمسة مواطنين آخرين.
وأفاد المركز الفلسطيني للإعلام أن قوات الاحتلال اقتحمت منزل الأسير طارق ادعيس في الخليل، وعبثت بمحتوياته، وصادرت سيارة والده. كما داهمت منزل النائب عن حركة حماس خالد طافش شرقي بيت لحم، واعتقلته، ونقلته إلى جهة غير معروفة.
واعتقلت في مدينة بيت لحم النائب عن حماس أنور ازبون والقيادي البارز في حماس الشيخ حسن الورديان، والمحاضر الجامعي الدكتور غسان هرماس، وهو أحد مبعدي مرج الزهور، ومدرس مساق التربية الإسلامية في جامعة القدس المفتوحة.
كما اعتقلت ثلاثة مواطنين من بلدة عزون شرق مدينة قلقيلية وأخضعت عشرة منازل للتفتيش، فيما اقتحمت مدينة قلقيلية واعتقلت مواطنا.
وفي مخيم جنين اعتقلت قوات الاحتلال شابا وفتشوا منزله ونكلوا به وبعائلته، وفتشت منازل مجاورة واستجوبت ساكنيها خلال عملية الاقتحام التي استمرت ثلاث ساعات.
من جانبه، قال مركز أسرى فلسطين للدراسات إن عدد نواب المجلس التشريعي الفلسطيني المختطفين لدى الاحتلال ارتفع إلى تسعة نواب، وذلك بعد اعتقال النائبين عن محافظة بيت لحم أنور محمد عبد الرحمن الزبون (50 عاماً) والنائب خالد طافش (48 عامًا). صباح اليوم الاثنين.
وأوضح الناطق الإعلامي للمركز الباحث رياض الأشقر، في تصريحات تناقلتها وسائل الإعلام، أن قوات كبيرة من جيش الاحتلال حاصرت منزل النائبين “الزبون” و”طافش” في بيت لحم، قبل أن تقتحمها بطريقة وحشية، وتقوم بتفتيشهما وتحطيم جزء كبير من محتوياتهما بحجة التفتيش، وتصادر بعض أجهزة الاتصال وتقتاد “النائبين” عبر الآليات العسكرية إلى جهة مجهولة بعد تقييد أيديهما وتعصيب أعينهما دون معرفة الأسباب.
وأشار الأشقر إلى أن نواب المجلس التشريعي الذين لا زالوا خلف القضبان هم: “مروان البرغوثي” المحكوم بالسجن المؤبد 5 مرات، و”أحمد سعدات” المحكوم بالسجن 30 عاما، و”حسن يوسف” المحكوم بالسجن الإداري منذ أكتوبر من العام الماضي، وتم التجديد له 3 مرات، والنائب “محمد أبو طير” من القدس، وصدر بحقه حكم بالسجن الفعلي لمدة 17 شهرا، والنائب “محمد جمال النتشة”، والنائب “عزام سلهب” من الخليل، والنائب “أحمد مبارك” وثلاثتهم يخضعون للاعتقال الإداري إضافة إلى النائبين “خالد طافش” و”أنور الزبون”.
وطالب أسرى فلسطين بتدخل برلمانات العالم لوقف سياسة استهداف النواب بالاعتقال، والعمل من أجل إطلاق سراحهم جميعا دون شروط.

طالع أيضا  الاحتلال الصهيوني شنَّ 865 هجوما جويا على قطاع غزة خلال 2018