أطلقت الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة حملة وطنية ضد التطبيع الذي يمارسه المغرب مع كيان الاحتلال الصهيوني تحت شعار “رصاصة التطبيع تقتل”، وذلك خلال الفترة الممتدة من 6 مارس الجاري إلى 16 منه.

وجاء على صفحة الهيئة على الفيس بوك “”رصاصة التطبيع تقتل” حملة إعلامية وطنية، تنظمها “الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة” في الفترة الممتدة من 06 إلى 16 مارس 2017 على مواقع التواصل الاجتماعي والمواقع الإلكترونية، استنكارا لكل أشكال التطبيع الذي تمارسه الدولة المغربية مع الكيان الصهيوني المعلن عنه وغير المعلن”.

وأكدت الهيئة أن الحملة تروم “توعية كل فئات الشعب المغربي بمخاطر وتداعيات هذه الظاهرة المرفوضة، وتنمية حب القضية الفلسطينية عند المغاربة”.

وأوضحت أن الحملة تشتمل “على نشر أخبار وتقارير وصور ومعلومات عن خطورة التطبيع وطبيعة الكيان الصهيوني، وجرائمه ضد الأمة، وثقافته العدوانية التي لا تعترف بالآخر، وأساليبه الإرهابية في الاحتلال والطرد والقتل والهيمنة”.

منهية بالقول: كل هذا سيتم مع التغريد على الهاشتاج الرسمي للحملة:
#رصاصة_التطبيع_تقتل
#جميعا_لمناهضة_التطبيع

طالع أيضا  عبر وقفات الجمعة.. المغاربة يحتجون دعما للمقدسيين وينددون بالتطبيع الرسمي مع الكيان الصهيوني (مُحيَّن)