قال الناشط الحقوقي فؤاد المومني رئيس منظمة ترانسبارانسي فرع المغرب، إن “المخزن اليوم هو في مرحلة مريحة استراتيجيا واقتصاديا وسياسيا لأنه استطاع أن يشتري النخب الدولية والنخب المحلية، واستطاع هذا لأنه كان له رصيد راكمه على مدى السنوات السمان، ولكنه ابتداء من 2011 بدأ يستنزف هذا الرصيد”.

وأضاف في الندوة الحوارية التي نظمها فرع جماعة العدل والإحسان بالرباط يوم السبت 25 فبراير 2017 أنه “إذا لا قدر الله حصلت زيادة مهملة  في البترول أو تتالت سنوات من الجفاف في الفلاحة أو… فإنه لن يعود بمقدور الدولة أن تشتري السلم الاجتماعي الذي اشترته إلى حدود الآن”، مؤكدا أن “المخزن مستمر بضعفنا وليس بقوته، وضعفنا جاء من تشتتنا ومن غياب مقروئية خطابنا، إذ لكل منا خطابه الخاص”.

طالع أيضا  فضل العشر الأوائل من ذي الحجّة.. مع الإمام عبد السّلام ياسين