أكد الأستاذ حسن بناج على “ضرورة أن يكون هناك وضوح تام في توصيف مراحل التغيير: مرحلة الاستبداد والمرحلة الانتقالية ومرحلة الاستقرار لأنه إذا لم يكن هناك وضوح كاف فيما بين مختلف الفرقاء فقد يحصل خلط بين هذه المراحل”. وأضاف في الندوة التي الندوة الحوارية التي نظمها فرع جماعة العدل والإحسان بالرباط يوم السبت 25 فبراير 2017 أن “مقتضى المرحلة الانتقالية هو التوافق الذي يفرض استعدادا وثقة وأمامنا كتاب العالم للاستفادة من الدروس، ومقتضى مرحلة الاستقرار هو التنافس ولكن في أجواء سليمة حتى لا نسقط في “كسر السلم” وحتى لا يستبد أحد الأطراف بالأمر في مواجهة شركائه بالأمس”.

طالع أيضا  الدكتور إحرشان في قراءة سياسية دستورية لتشكيل حكومة العثماني