تضامنا مع الأطر المعفاة بزاكورة.. وقفة أمام المديرية التعليمية تتوج أسبوعا من الاحتجاجات

نظم التنسيق النقابي بمدينة زاكورة اليوم الثلاثاء 28 فبراير 2017 وقفة أمام مديرية التعليم بالمدينة احتجاجا على قرار إعفاء خمسة أطر من مهامهم، ويتعلق الأمر بمدير لمدرسة ابتدائية وناظر وثلاث حراس عامون.

وقد رفع المحتجون شعارات تنديدية بقرار الإعفاء؛ من قبيل “إقالات إعفاءات تؤجج النضالات” و”المفسدون حميتوهم والشرفاء عفيتهم”، كما نددوا بعسكرة مكان الوقفة وإغلاق باب المديرية، وأشاد المتدخلون من ممثلي مختلف النقابات وممثلي جمعية النظار والحراس العامين وجمعية مديري التعليم الابتدائي وكذا ممثلي أساتذة يعملون بمؤسسات الأطر المعفية، أشادوا جميعا بكفاءة وانضباط المعفيين وتفانيهم في عملهم.

وتجدر الإشارة إلى أن الوقفة سبقتها مجموعة من الاحتجاجات بدءا بتنظيم وقفة إنذارية يوم الثلاثاء الماضي بحضور جمعية النظار والحراس العامين وجمعية مديري التعليم الابتدائي والجمعية المغربية لحقوق الإنسان، ووقفة أخرى يوم الخميس تزامنا مع زيارة مدير أكاديمية درعة تافيلالت لمديرية زاكورة والذي ألغى زيارته في آخر لحظة.
كما خاض أساتذة ثانوية سيدي أحمد بناصر إضرابا عن العمل مصحوب بوقفتين احتجاجيتين داخل أسوار المؤسسة يوم الخميس 16 فبراير، كما قدموا للإطارين المعفيين بالثانوية شهادة موقعة من طرف أزيد من 50 أستاذا وأستاذة وإداري يؤكدون على كفاءة وحسن تواصل الإطارين المعفيين ومساهمتهم الوازنة في الإشعاع الذي تعرف به المؤسسة.

أما على صعيد مدرسة الأمل الابتدائية، فقد نظم أساتذة المؤسسة وقفة احتجاجية تزامنا مع تسليم مهام المدير الجديد المكلف، وأصدروا بلاغا يؤكدون فيه أن “الواقع المعيش يكذب كل تلك الافتراءات والترهات” التي اتخذتها الوزارة دريعة لإعفاء مديرهم.
كما خاضت الشغيلة التعليمية بالإقليم إضرابا لمدة ساعتين يوميا مصحوبا بوقفات احتجاجية داخل المؤسسات التعليمية لمدة ثلاثة أيام مع حمل الشارة السوداء طيلة الأسبوع.

طالع أيضا  حملة الإعفاءات تحت مجهر الصحافة العربية والدولية