أصدرت المكاتب الإقليمية للتنسيق الرباعي للنقابات الأكثر تمثيلية بمراكش؛ النقابة الوطنية للتعليم (كدش) والجامعة الحرة للتعليم (اع ش م) والجامعة الوطنية لموظفي التعليم (ا و ش م) والجامعة الوطنية للتعليم (ا م ش)، بيانا تضامنيا مع أطر جماعة العدل والإحسان الذين طالتهم حملة توقيفات خارجة عن جميع المساطر القانونية والإدارية، جاء فيه أنها تتابع “بقلق كبير وكثير من الاستغراب، الأنباء المتسارعة التي حلت كالصاعقة، والتي تعفي كثيرا من موظفي وزارة التربية الوطنية من مهامهم دون أن تكلف الوزارة الوصية نفسها تعليل هذه القرارات، أو أن تصدر بيانا توضيحيا للرأي العام التربوي”.
وأضاف البيان ذاته، الصادر في 17 فبراير 2017 والموقع من طرف النقابات الأربع، أنه “أمام هذه الوضعية الشاذة والتي تعود بدولة الحق والقانون إلى منطق سنوات خلت، اعتقدنا أننا قطعنا معها إلى غير رجعة” فإن التنسيق الرباعي لهذه الجمعيات “يعلن تضامنه اللامشروط مع الموظفين الذين تم إعفاؤهم دون مبررات ترتبط بتدبيرهم للمرفق العمومي” كما “يطالب الوزارة الوصية بالتراجع عن هذه القرارات”.
وأكدت النقابات في بيانها على “ضرورة احترام القانون وتطبيق المساطر المعمول بها في اتخاذ القرارات وتعليلها”، كما حملت “الوزارة مسؤولية كل احتقان قد تعرفه الساحة التعليمية ببلادنا، ونحن في غنى عنه”.

طالع أيضا  ديابوراما اللقاء الصحفي حول توقيفات أطر العدل والإحسان