انتقل إلى عفو الله ورحمته ليل أمس الجمعة 17 فبراير 2017 الزعيم الاستقلالي امحمد بوستة عن سن ناهز الثانية والتسعين.

ولد بوستة عام 1925 بمدينة مراكش، واشتغل بالمحاماة، وكان أحد مؤسسي حزب الاستقلال، وتولى منصب الأمين العام فيه بين عامي 1974  و1998.

درس القانون والفلسفة في جامعة السوربون بفرنسا، وعين عام 1958 وزيرا للدولة للشؤون الخارجية في حكومة بلافريج، ثم وزيرا للوظيفة العمومية والإصلاح الإداري عام 1960، ثم وزيرا للعدل عام 1961. وشغل منصب وزير الدولة للشؤون الخارجية بين عامي 1977 و1983، ثم أصبح وزيرا للدولة إلى غاية 1985.

رحم الله الراحل الكبير وأسكنه فسيح جناته، وألهم أسرته الصغيرة والكبيرة في حزب الاستقلال وعموم محبيه الصبر والسلوان، وإنا لله وإنا إليه راجعون.

طالع أيضا  قطاع محامي العدل والإحسان يعزي في وفاة نقيب المهنة الأستاذ امحمد بوستة