تنظم التنسيقية الوطنية لإسقاط خطة التقاعد مسيرات الأقطاب  يوم الأحد 19 فبراير 2017 صباحا بكل من مدن الرباط وتطوان ومكناس ومراكش وأكادير ووجدة، احتجاجا على خطة ضرب التقاعد وعلى جملة من القضايا الاجتماعية التي تمس كرامة وحرية وعيش المواطن المغربي.

ولم يفت المكتب الممثل للتنسيقية الوطنية لإسقاط خطة التقاعد التعبير عن قلقه الشديد من “إنهاء مهام عدد من أطر الإدارات العمومية والعشرات من مديري المؤسسات التعليمية والمديريات الإقليمية والمسؤولين بالعديد من الأكاديميات الجهوية، إما بإرجاعهم لمهامهم السابقة أو تكليفهم بمهام أخرى بالمديريات الإقليمية بدون تعليل قانوني لقرار الإعفاء، ودون سلك المساطر القانونية الجاري بها العمل في اتخاذ قرار الإنهاء أو الإعفاء”.

ولم يستبعد المكتب أن تكون هذه “الانزلاقات الخطيرة” بحسب تعبيره “امتدادا لما تعرض له الأساتذة المتدربون الذين تم ترسيبهم”.

وأعلن المكتب الوطني للتنسيقية في بيان رسمي عقب حرب الإعفاءات التي تشنها الدولة المخزنية “تضامنه اللامشروط مع كل الأطر والموظفين الذين تم إنهاء مهامهم الإدارية والتربوية دون سند قانوني وبشكل تعسفي”، مؤكدا إدانته لهذه “القرارات الخطيرة، باعتبارها مظهرا من مظاهر العبث بالإدارة والمدرسة العمومية وحلقة جديدة في مسلسل الإجهاز على مكتسبات العاملين والعاملات به”.
وطالب المصدر ذاته “المسؤولين في قطاع الفلاحة والتعليم وغيرهما بالتدخل الفوري لوقف هذه الإعفاءات والتراجع عنها، وإرجاع المعنيين لمهامهم الإدارية والتربوية ورد الاعتبار لهم كضحايا للشطط في استعمال السلطة”.

ونبه البيان إلى كون “قرارات الإعفاء وحتى الملاحقة الإدارية والقضائية يفترض أن تصدر في حق المتورطين في نهب المال العام وإشاعة الفساد الإداري، وكذا الذين تبث في حقهم سوء التسيير وتدبير المؤسسات والإدارات التي يشرفون عليها أو يعملون بها”، داعيا إلى “توحيد الجهود من أجل التصدي لهذه التجاوزات الخطيرة، واستعدادها اتخاذ كل الخطوات العملية والنضالية لحمل المسؤولين في القطاعات من أجل التراجع على هذه القرارات غير القانونية، التي تحكمها ذهنية “محاكم التفتيش”.

كما دعا مكتب التنسيقية “كل الأطر التربوية و الادارية الى عدم تعويض المناصب التي ستظل شاغرة بسبب هذا الاعفاء”.

ولم يفت بيان التنسيقية دعوة “كل الموظفين والموظفات، وكل الهيئات السياسية والنقابية والحقوقية والجمعوية والمعطلين والطلبة، وكافة الفعاليات للحضور والمشاركة في مسيرات الأقطاب التي أعلنها المجلس الوطني للتنسيقية يوم الأحد 19 فبراير 2017 صباحا بكل من الرباط، تطوان، مكناس، مراكش، أكادير، وجدة…”.