شهد الأسبوع الثاني من شهر فبراير 3 عمليات فدائية في أنحاء متفرقة بالضفة، كانت حصيلتها اعتقال فدائيين وإصابة مستوطنين، فضلا عن 48 نقطة مواجهة مع قوات الاحتلال.
وبحسب التقرير الأسبوعي الإحصائي لموقع “الانتفاضة”، فقد تم استشهاد 5 مواطنين بالضفة المحتلة وقطاع غزة.
كما أصيب 26 فلسطينياً خلال المواجهات التي اندلعت في 48 نقطة مواجهة، وتم إلقاء 12 زجاجة حارقة، في مناطق مختلفة بالضفة والقدس المحتلتين، خلال نفس الفترة.
وفي اعتداء آخر أصيب عاملان فلسطينيان، بعد تعرضهما للطعن من مستوطن صهيوني في مدينة بئر السبع المحتلة.
ولا تزال قوات الاحتلال الصهيوني تحتجز جثامين ثمانية شهداء من شهداء انتفاضة القدس.
كذلك اعتقلت قوات الاحتلال (82) معتقلا فلسطينياً بينهم 9 أطفال و3 نساء، وقد تركزت الاعتقالات في محافظات (الخليل، القدس، جنين، وبيت لحم)، غالبيتهم من الأسرى المحررين ونواب المجلس التشريعي.
ووفق متابعة موقع الانتفاضة، فقد أصدرت سلطات الاحتلال أوامر اعتقال إدارية بحق (51) أسيراً، لفترات تتراوح بين ثلاثة وستة أشهر.
ونقلت قوات الاحتلال خلال الأسبوع المنصرم  (15) أسيرا من قيادة حركة حماس من سجني النقب ونفحة إلى العزل الانفرادي.
ورصد الموقع اقتحام وحدة اليماز الصهيوني لغرف سجن ريمون، والتي نكلت بالأسرى وفتشت محتوياتهم.
كما أفاد مكتب إعلام الأسرى لاحقاً، التوصل لاتفاق بين الأسرى ومصلحة سجون الاحتلال يقضي بإعادة الأمور إلى ما كانت عليه قبل الهجمة الأخيرة ضد الأسرى.
وصادقت اللجنة الوزارية للتشريع، على مشروع قانون إسكات الأذان بصيغته المعدلة والذي يفرض قيودا على استخدام مكبرات الصوت بالمساجد خلال ساعات النهار وحظر الأذان عبر مكبرات الصوت في ساعات الليل والفجر بالقدس والداخل المحتل.
وبحسب نفس التقرير، فقد واصل المستوطنون الصهاينة اقتحاماتهم اليومية للمسجد الأقصى المبارك، على شكل مجموعات، في الفترة الصباحية، وبلغ عدد الصهاينة المقتحمين للمسجد الأقصى أكثر من (227) صهيونياً بينهم مجموعات اقتحمت الأقصى باللباس العسكري.
على صعيد آخر واصلت أجهزة السلطة وفي إطار التنسيق الأمني ممارساتها بحق المقاومين والمخالفين لرؤيتها السياسية، فقد حاصرت أجهزة السلطة جامعة فلسطين التقنية – خضوري، مساء أمس الاثنين واعتقلت طالبين من الكتلة الإسلامية.
كما اعتقلت الأجهزة في الضفة الغربية المحتلة خلال الأسبوع المنصرم  (15) مواطناً على خلفية سياسية، أغلبهم أسرى محررون وطلبة جامعات وصحفيون.

طالع أيضا  دعوات لإعمار الأقصى غدا للوقوف في وجه اقتحامه وتقديم قرابين "عيد الفصح"