أدى قصف روسي مجنون على درعا إلى توقف مستشفاها عن العمل، وقتل ستة أشخاص وجرح العشرات، ودمر خزان المياه الرئيسي، حيث أفرغ من المياه تماما. بينما أعلنت المعارضة المسلحة تفجير مستودع أسلحة للنظام السوري في حي المنشية في درعا (جنوب البلاد).
ولم تتوقف الغارات الروسية طيلة ليلة أمس وحتى صباح اليوم، حيث استهدفت مواقع قوات المعارضة المسلحة بحي المنشية، كما طالت جميع أحياء درعا البلد وطريق السد، في تصعيد آخر يفاقم مأساة السوريين المدنيين.
ويأتي هذا القصف على تجمعات المدنيين رداً على تقدم المعارضة في حي المنشية بعد معارك مع قوات النظام؛ الأمر الذي أدى إلى حركة نزوح واسعة باتجاه الحدود الأردنية.
ويتهم ناشطون حزب الله اللبناني بالمشاركة في قصف أحياء درعا البلد بصواريخ أرض-أرض محلية الصنع من طراز (فيل) التي تبلغ قوتها التدميرية ضعفي قوة البراميل المتفجرة.

طالع أيضا  إدانة دولية لمجزرة خان شيخون التي ارتكبها نظام الأسد بالأسلحة الكيماوية