انتقل إلى رحمة الله وعفوه صباح أمس الأحد 12 فبراير 2017 عبد اللطيف حسني، الأستاذ الجامعي والأكاديمي مؤسس مجلة وجهة نظر الفكرية/السياسية، على إثر أزمة صحية ألمت به منذ أسابيع.

وعرف عبد اللطيف حسني الذي اشتغل قيد حياته أستاذا جامعيا، بحسه النضالي دفاعا عن حقوق الإنسان بالمغرب، وبمواقفه المبدئية الثابتة، في سبيل التغيير بالمغرب، كما يعد أحد أبرز الوجوه التي ساندت الحراك المغربي سنة 2011 ودعمه لحركة 20 فبراير ومطالبها بمحاربة الفساد والاستبداد بالبلاد، إلى غير ذلك من قضايا رفع التهميش وإحقاق الكرامة للإنسان المغربي.

وارتبط اسم الراحل بإصداره للمجلة الأكاديمية “وجهة نظر” التي نشرت الكثير من الأبحاث المتعلقة بالحياة السياسية والاجتماعية المغربية خاصة تلك الجريئة في طرحها ونقدها، والتي حافظ على دوريتها منذ سنة 2000 إلى سنة 2015 رغم الصعوبات المالية التي واجتهتها بسبب مواقف صاحبها. إضافة لإشرافه على إصدار كتب “دفاتر وجهة نظر” ألفها باحثون جامعيون مغاربة حول مواضيع فكرية وسياسية مختلفة.

وقد ووري جثمان الفقيد الثرى بعد عصر يوم أمس 12 فبراير2017 بمقبرة الرياض بالرباط. رحم الله الفقيد، وإنا لله وإنا إليه راجعون.