خرج  صباح اليوم الجمعة 10 فبراير 2017 آلاف المتظاهرين المصريين المناهضين للانقلاب العسكري، في عدة مدن مصرية، ضمن فعاليات الأسبوع الثوري الجديد تحت شعار: “مصر كبيرة عليك”، والذي دعا إليه التحالف الوطني لرفض الانقلاب ودعم الشرعية.

ورفع المحتجون الذين جابوا شوارع وأزقة مدن فاقوس بالشرقية، كوم حمادة بالبحيرة، ومدينة الحسينية، علم مصر وصور الرئيس الشرعي المنقلب عليه محمد مرسي، وشارات رابعة العدوية، ونددوا بالانتهاكات الحقوقية التي تطال معارضي الانقلاب العسكري، وفشل النظام في تلبية احتياجات المواطنين وغلاء المعيشة، وتردي الأوضاع الاجتماعية.

وطالب المتظاهرون بإطلاق سراح المعتقلين والقصاص للشهداء، مؤكدين على مواصلة حراكهم الثوري حتى إسقاط الانقلاب العسكري.

وقد دعا “التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب” في بيان له أمس الخميس 9 فبراير2017، القوى السياسية بمصر إلى التوحد تحت راية وطنية، لافتا إلى أن “الواقع المصري شديد الخطورة ويحتاج إلى التوحد ضد نظام فاشي يدمر الوطن والشعب”.

وحذر “التحالف الوطني” في البيان ذاته من أن “الفشل الاقتصادي الذريع يتجه بالبلاد لإفلاس وشيك” مردفا “هذه ليس شائعات تردد، ولكنها حقائق تعرضها المؤسسات الاقتصادية الدولية مرارًا، لكن بلا محاولات جادة لوقف النزيف الذي سيستمر طالما استمر الاقتراض وحالة الفراغ السياسي ونهب خيرات الوطن وبيع أراضيه وثرواته”.

وختم التحالف بيان بالتأكيد على أن “كما رحل المخلوع مبارك رغم أنفه، بإرادة الله ثم إرادة المصريين في ثورة يناير، سيرحل السيسي الذي استولى على السلطة بانقلاب، مدعيًا كذبًا أنه سيحقق رخاء، فأفقر المصريين وجعل الوطن في خسارة اقتصادية وسياسية واجتماعية، ورغما عنه ستنتصر في النهاية إرادة الشعب، وستسترد حقوق كل مظلوم وفقير ومهدورة كرامته”

طالع أيضا  شعب مصر يواصل احتجاجاته.. وخبير يؤكد: إنجاز كبير وكسر لحاجز الخوف