كشف تقرير صدر مؤخرا عن مؤسسة إحصائية رسمية أرقاما فقد بحسبها الاقتصاد الوطني 37 ألف منصب شغل في سنة 2016، هي حصيلة إحداث 26 ألف بالمناطق الحضرية وفقدان 63 ألف بالمناطق القروية.

وجاء في تقرير المندوبية السامية للتخطيط أن الحجم الإجمالي للتشغيل تراجع السنة الماضية، حيث انتقل من 10 ملايين و679 ألف سنة 2015 إلى 10 ملايين و642 ألف سنة 2016، مشيرة إلى أن معدل الشغل، تراجع بـ 0,8 نقطة على المستوى الوطني، منتقلا بذلك من 42,8 بالمائة إلى 42 بالمائة. كما تراجع بـ 0,5 نقطة بالوسط الحضري، من 35,4 بالمائة إلى 34,9 بالمائة، وبنقطة واحدة بالوسط القروي، من 54,4 بالمائة إلى53,4 بالمائة.

وتابع المصدر نفسه أن  قطاع “الفلاحة والغابة والصيد” شهد فقدان 32 ألف منصب سنة 2015، ثم 119 ألف منصب سنة 2016، وهو ما يمثل تراجعا يقدر بـ 2,9 في المائة من حجم التشغيل بهذا القطاع.

وأضافت المندوبية في تقريرها أن عدد العطالة ازدادت في صفوف الشباب الذين لا يتجاوز عمرهم 24 سنة، حيث بلغ العدد الإجمالي للعاطلين حوالي 400 ألف.

وخلص التقرير إلى أن معدلي النشاط والشغل سنة 2016 بالبلاد استمر في الانخفاض. وببلوغها 11.747.000 شخص سنة 2016، عرفت الساكنة النشيطة البالغة من العمر 15 سنة فما فوق، ما بين سنتي 2015 و2016، تراجعا بـ %0,7 على المستوى الوطني (-0,3% بالوسط الحضري و-1,1% بالوسط القروي).

طالع أيضا  استطلاع رأي: ثلث المشتغلين الشباب يعملون في مجال بعيد عن تخصصهم الدراسي