نظمت الدائرة السياسية لجماعة العدل والإحسان بمنطقة الفداء بمدينة الدار البيضاء يوم الأربعاء 1 فبراير 2017 ندوة تحت عنوان “المشهد السياسي المغربي بعد دستور 2011”، أطرها كل من الدكتور عبد الفتاح بلخال والدكتور مصطفى شكري.
خلال العرض المتميز، تطرق الأستاذان إلى السمات البارزة في دستور 2011 وما نتج عنه من متغيرات طبعت المشهد المغربي في شتى المجالات سواء السياسي والاجتماعي والاقتصادي.
كما تطرقا باستفاضة للحراك الذي عرفه المغرب قبل دستور 9 مارس والذي جاء ضمن سياق الربيع العربي الذي غير الموازين بين الشعوب والحكام.
وأشار الباحثان إلى الوضعية الاجتماعية الهشة التي يعيشها المغاربة، كما أن ارتدادات الحراك المغربي ما زالت بين الحين والآخر تطفو على السطح نتيجة تردي مجموعة من القطاعات خاصة التعليم والصحة.
وتفاعل الحضور مع مداخلتي الدكتورين عبر أسئلة وإضافات تنم عن وعي بطبيعة المرحلة التي يعيشها المغرب.