تخوض التنسيقية الوطنية للأساتذة المتدربين ابتداء من يوم غد الأربعاء 8 فبراير 2017 إضرابا عن الطعام لثلاث أيام، في مركز الرباط، وذلك في إطار معركتهم النضالية ضد الاستبداد الذي تمارسه الدولة في حق زملائهم الـ158 الذين تم ترسيبهم عمدا في خرق سافر لبنود الاتفاقية التي وقعتها السنة الماضية مع المجلس الممثل للأساتذة، لتوظيف للفوج كاملا بدون استثناء.

ويأتي هذا الإضراب ضمن برنامج احتجاجي سطرته التنسيقية في لمجلسها الوطني الثلاثاء الماضي، حيث كشفت في بلاغ لها عقب اللقاء أن عودة الأساتذة المتدربين لنضالاتهم تعود إلى استمرار التعنت المعهود للدولة المغربية في التجاهل التام الذي قامت به حق مناضلي التنسيقية الوطنية للأساتذة المتدربين، وخرقها  الواضح والمفضوح لمحضر الاتفاق الموقع مع التنسيقية، بحضور النقابات التعليمية الست والمبادرة المدنية”.

وقد أطلق المجلس الوطني للأساتذة المتدربين مع إنطلاق البرنامج حملة إعلامية وطنية ودولية بعنوان: أي ثقة في الدولة بعد نقض المحضر؟”، سيتم فيها التواصل مع هيئات نقابية وسياسية وحقوقية وجمعوية. ليلتئم جمعهم من جديد في حالة لم يتم الاستجابة لمطلبهم، لمدارسة الخطوات النضالية اللاحقة.