ارتفع عدد المستوطنين الصهاينة الذين اقتحموا حرمة مسجد الأقصد الشريف خلال الشهر الماضي، وذكر مركز بحث فلسطيني أن عدد الصهاينة بلغ حوالي ألفي مستوطن خلال شهر يناير 2017.

وأفاد المركز الذي يعنى بدراسات تخص الشأن الفلسطيني الإسرائيلي، في تقرير إحصائي له نشر يوم أمس  أن أعداد المستوطنين المقتحمين للأقصى خلال يناير، بلغت 1756، بينهم 253 “إسرائيلياً” اقتحموه بلباسهم العسكري (ضباط مخابرات وعناصر شرطة)، و322 طالباً يهودياً من بينهم “طلاب من أجل الهيكل”، و1181 مستوطناً، فيما بلغ عدد السياح الأجانب خلال ذات الفترة 21345 سائحا.

ولفت تقرير مركز القدس الانتباه إلى أن أعداد المستوطنين المقتحمين للأقصى خلال يناير هذا العام، ازدادت بما يعادل 3 أضعاف بالمقارنة مع يناير 2016؛ حيث بلغت أعداد المستوطنين المقتحمين للأقصى حينها نحو 472.

وأشارت وسائل إعلام فلسطينية أن منظمة “طلاب من أجل الهيكل” تنشط بالدعوة لاقتحام الأقصى، مؤكدة أنها تنظم حملات منتظمة ودورية لاقتحامه ضمن مسار ديني محدد يسلكه المقتحمون أثناء اقتحامهم باحات الأقصى.

وجدير بالذكر أن مؤسسات دينية صهيونية تنشط هي الأخرى لحث المستوطنين على اقتحام الأقصى بشكل مستمر.

طالع أيضا  مستوطنون صهاينة يقتحمون الأقصى ويؤدون طقوسا تلمودية داخله