_8PHHVU-BLg

تحفة نادرة لأنه جمع بين القمة في أداء لون التواشيح الدينية، خاصة حين يطوقه عقد فريد من بطانته التي تتجاوب معه بأدائها الجماعي المتفرد، وبين التوظيف المثالي لخبرته فيها في التغني بكلام الله جل وعلا.

ولا يُنتَظر من الرجل، والحالة هذه، إلا السبح في أعماق بحار النغم القرآني لإمتاع السامع بلآلئه النفيسة تارة، والعروج بروحه إلى السماء السابعة كأنه مدعو لوحي جديد بينه وبين ربه، تارة أخرى، خاصة حين يستعين السامع على نفسه بآداب الاستماع لكلام الله سبحانه، فيستحضر أنه بين يدي مولاه الذي يخاطبه بأمره ونهيه، ويتجلى له بجلاله وجماله، فيغدق عليه في شهره العظيم هذا من خزائنه التي لا تنفد.

ضيفنا، بل مضيِّفنا، في هذه الحلقة هو القارئ الشيخ طه الفشني، يتلو، عليه رحمة الله تعالى، ما تيسر من سورة الكهف (13 – 36).

طالع أيضا  ذ. حماس: تم إعفائي ظلما وتُرِك أزيد من 400 تلميذ وتلميذة بدون تأطير تربوي!!