بعد مسيرة الوفاء الناجحة التي نظمتها التنسيقية الوطنية للأساتذة المتدربين يوم الأحد الماضي، عقد المجلس الوطني للتنسيقية يومي 30 و31 يناير2017 لقاء خلص فيه إلى تسطير برنامج نضالي لمدة أسبوعين، ينطلق اليوم الأربعاء فاتح فبراير 2017.

وتأتي عودة الأساتذة المتدربين لنضالاتهم بحسب بلاغ صدر يوم أمس الثلاثاء بسبب استمرار التعنت المعهود للدولة المغربية في التجاهل التام الذي قامت به حق مناضلي التنسيقية الوطنية للأساتذة المتدربين، وخرقها  الواضح والمفضوح لمحضر الاتفاق الموقع مع التنسيقية، بحضور النقابات التعليمية الست والمبادرة المدنية.

فخلال هذا الأسبوع يطلق المجلس حملة إعلامية وطنية ودولية بعنوان: أي ثقة في الدولة بعد نقض المحضر؟، سيتم فيها التواصل مع هيئات نقابية وسياسية وحقوقية وجمعوية.

فيما يفتتح الأسبوع الثاني بالتواصل وتنظيم ندوة صحفية وطنية بالرباط، ثم يوم الثلاثاء ستخوض فيه التنسيقية معركة الأمعاء الفارغة، حيث سيضرب الأساتذة المتدربون عن الطعام في مركز الرباط لمدة ثلاثة أيام، ليلتئم جمعهم من جديد في حالة لم يتم الاستجابة لمطلبهم، لمدارسة الخطوات النضالية اللاحقة؟