عبر مركز حقوقي فلسطيني عن قلقه إزاء تصاعد انتهاكات الاحتلال في حق سكان غزة، بعد حرمان عدد كبير من المرضى من الوصول إلى المستشفيات ومن حقهم في تلقي التطبيب والرعاية الصحية. وذكر مركز الميزان أن هناك ارتفاعا في أعداد وفيات المرضى بغزة الممنوعين من السفر لتلقي العلاج في مستشفيات الضفة الغربية والقدس والداخل المحتل.
وأضاف مركز الميزان لحقوق الإنسان، في بيان له بداية هذا الأسبوع أنه، منذ مطلع العام الماضي 2016، ازداد أعداد المرضى الذين رفضت قوات الاحتلال طلباتهم للحصول على تصريح للمرور عبر حاجز بيت حانون (إيرز) للوصول إلى المستشفيات لتلقي العلاج، والتي يشكل مرضى السرطان منها ما نسبته (50 – 60%).
كما أشار المركز ذاته إلى أن دائرة التنسيق والارتباط في وزارة الصحة تقدمت خلال العام الماضي 2016، بـ(26.277) طلباً، وتمت الموافقة على (16.289) طلباً، بمعدل بلغ (61%)، بينما رفض (1725) طلباً، والطلبات الأخرى ظلت تحت الفحص، مضيفا أنه خلال شهر دجنبر من العام المنصرم 2016، تراجعت نسبة الطلبات الموافق عليها بشكل كبير إذ بلغت نسبتها (40%).
ودعا المركز إلى تشكيل لجنة تحقيق محايدة للنظر في الجريمة التي ارتكبها الاحتلال بحق الإنسان الغزاوي، مطالبا المجتمع الدولي بالتحرك العاجل لوقف انتهاكات الاحتلال المتصاعدة والمستمرة، والعمل على رفع الحصار بشكل فوري؛ كونه يشكل جريمة حرب ويفضي إلى استمرار تدهور حالة حقوق الإنسان والأوضاع الإنسانية في قطاع غزة.

طالع أيضا  ارتفاع وتيرة الاقتحامات للمسجد الأقصى خلال الأسبوع الماضي