عبر 60 % من المغاربة عن معاناتهم من التوتر في الحياة اليومية بسبب الزيادة في تكاليف المعيشة، حيث أكد 73 في المائة أنهم غير راضين عن تكاليف المعيشة، فيما اعتبر % 31 منهم أن الوضع الاقتصادي الحالي للبلاد يرفع من شعورهم بالتوتر، بينما 30% يعتقدون أن سبب التوتر يرجع إلى عدم قدرتهم على تحقيق التوازن بين العمل والحياة.
وبحسب تقرير نشره موقع بيت.كوم المتخصص في الوظيفة في الخليج والشرق الأوسط، من خلال استطلاع رأي عربي استهدف رواد النت، تعتبر فرص العمل والسلامة العامة والأمن والقدرة على عيش حياة مالية مستقرة، هي أهم ثلاثة عوامل تؤثر على مستوى سعادة المغاربة، حيث رأى 86 في المائة من المشاركين في الاستطلاع بأنهم غير راضين عن توافر فرص العمل في البلاد.
من جهة أخرى أكد 75 في المائة من المغاربة المشاركين في الاستطلاع بأنهم لا يمتلكون القدرة على عيش حياة مالية مستقرة. مؤكدين عن عدم شعورهم بالرضا في ما يتعلق بالجوانب المختلفة في حياتهم المهنية، حيث أشار 74 في المائة منهم بأنهم غير راضين تماما عن الراتب الذي يحصلون عليه.

طالع أيضا  تقرير: واقع عيش المغاربة يتدهور ومجال التنمية البشرية في تراجع