نظمت الدائرة السياسية لجماعة العدل والإحسان بالحي الحسني أمس الخميس 19 يناير 2017، في إطار فعاليات المنتدى السياسي المحلي، حفل توقيع كتاب “مغرب ما بعد حراك 2011 ماذا تغير؟”، على شرف الهيئة العلمية التي قامت بإنجاز البحوث التي تضمنها الكتاب.

أعطيت الكلمة في البداية للدكتور محمد باسك منار الذي قام بالتقديم للكتاب من حيث المنهجية المعتمدة للإعداد وتنسيق البحوث والإكراهات التي صاحبت عملية الجمع والتوضيب…

ثم انتقلت الكلمة للدكتور عبد الفتاح بلخال، الذي نبه إلى عامل الوقت والتجربة في إنجاز بحث استقصائي يرصد حركة المجتمع إزاء التطورات التي أسفر عنها الحراك، وإلى الحركية البحثية والدراسية التي أثارها مشروع البحث فساهمت بشكل ملموس في صقل تجربة المركز والرفع من مستوى أدائه العلمي.

وتناول الأستاذ الباحث رشيد بوصيري المنهجية العلمية وتحدي الموضوعية والتجرد من الذات بما ترمز إليه من اقتناعات وولاءات وأفكار وعقائد إيديولوجية، كما استحث الحضور على مطالعة الدراسة بعين فاحصة وناقدة للمساهمة في تثمين النقاش وإغنائه وتطويره..

ثم فسح المجال للحضور لمساهمة في هذا الحفل من خلال ما طرحوه حول مضامين الكتاب تقويما ونقدا واستفسارا حول بعض أفكاره ومضامينه.

وفي الختام كان المشاركون على موعد مع حفل شاي على شرف الحضور، تخلله توقيع نسخ من الكتاب من طرف أعضاء الهيئة المشرفة.